كوفيد-19 .. المجلس الاقليمي يرصد أزيد من 434 مليون سنتيم لمواجهة تداعيات كورونا

قرر المجلس الإقليمي لشتوكة ايت باها رصد غلاف مالي يناهز 434.5 مليون سنتيم ،وذلك لدعم المجهودات المبذولة من طرف مختلف القطاعات للتخفيف من آثار فيروس كورونا المستجد على الساكنة والحد من انتشاره.

هذا و وزعت الاعتمادات المالية ، على اقتناء مواد التطهير و التعقيم للإدارة الإقليمية و المرافق التابعة لها بما فيها المرآب الإقليمي بغلاف مالي يقدر ب 165000.00 درهم ، و كذا شراء مواد تطهير وتعقيم وسائل النقل و الأسواق و الفضاءات العمومية و توزيعها تحت اشراف السلطات الإقليمية على كافة الجماعات بالإقليم ، بقيمة 250000.00 درهم بشراكة مع جمعية أصدقاء المستشفى الإقليمي المختار السوسي .

وأضاف البلاغ أن المجلس الاقليمي انخرط في المجهودات المبذولة لتعزيز العرض الصحي بالإقليم من أجل محاربة جائحة فيروس كورونا كوفيد-19 ،حيث ساهم المجلس في إقتناء 20 سيارة إسعاف بغلاف مالي يقدر ب 3 ملايين و 880 ألف درهم ، بشراكة مع مجموعة من الجماعات الترابية بالإقليم حيث بلغت التكلفة الاجمالية للمشروع 7 ملايين و 650 الف درهم .

والجدير بالدكر أن المجلس كان السباق الى المساهمة بتعويضات الرئيس وذوي الحق من المستشارين برسم شهر مارس 2020 ، و البالغة 50300.00 درهم في الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا المستجد.

كما عبر رئيس المجلس الإقليمي أصالة عن نفسه و نيابة عن كافة أعضائه عن إرتياحه للتجاوب الإيجابي لساكنة الإقليم مع تدابيير الحجر الصحي، مطالبا إياها بمزيد من الإلتزام و التحلي بالصبر لتجاوز هذه المرحلة في أحسن الظروف.

هذا و نوه المجلس الإقليمي في دات الوقت بتفاني كافة العاملين في كل القطاعات بما فيهم السلطات المحلية و مختلف المصالح الأمنية و العسكرية ، و المصالح الصحية و كذا الجماعات الترابية ، ومختلف الفعاليات المجتمعية و جمعيات المجتمع المدني ورجال و نساء التعليم، مشيدا بجو التازر وروح التضامن التي تطبع عمل المجتمع في هذه الظرفية الصعبة للحد من انتشار هذا الوباء.

و تعكس هذه المجهودات ، يضيف البلاغ ذاته ، انخراط المجلس الإقليمي، اللامشروط في زخم التضامن الوطني الواسع الذي بادر صاحب الجلالة الملك محمد السادس لاطلاقه من أجل تجاوز هذه الظرفية بروح من التعاون والتضامن و التعاضد .

كما تأتي هذه المبادرة، عملا بمقتضيات دورية وزير الداخلية بتاريخ 25 مارس 2020، القاضية باتخاذ التدابير اللازمة ضد جائحة فيروس كورونا المستجد .

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق