رئيس المجلس الإقليمي لشتوكة ايت باها في زيارة رسمية لمعبر الكركارات

بعد ما يقارب شهرا من تنفيذ القوات المسلحة الملكية لعملية تحرير معبر الكركارات الحدودي، لا يزال التفاعل الدولي مستمرا، وسط التفاف وطني لدعم الخطوة المغربية.

وفي السياق ذاته، حل السيد محمد مطيع رئيس المجلس الإقليمي لشتوكة ايت باها رفقة رؤساء الجهات والمجالس الإقليمية ، زوال اليوم السبت، بالمعبر الحدودي الكركرات، في إطار التعبير من عين المكان عن الاعتزاز بالمكتسبات الوطنية الكبيرة، التي تحققت في مجال تحصين، وتمنيع الوحدة الترابية ضد تشويشات الخصوم.

زيارة مطيع والوفد المرافق إلى معبر الكركرات، تأتي بعد توالي زيارات القيادات السياسية له، التي بدأت بزيارة الأمناء العامين للأحزاب، ثم أعضاء لجنة الخارجية والدفاع الوطني في مجلس النواب.

واكد مطيع أنه بعد عملية تحرير المعبر الحدودي الكركارات، سيتحول هذا الأخير إلى مزار وطني، للتعبير عن الالتفاف الوطني حول قضية الوحدة الوطنية، والدعم الداخلي للتوجه المغربي نحو إحباط مناورات الخصوم.

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق