النائب الأول لرئيس المجلس الإقليمي يشارك في اللقاء التشاوري الجهوي حول استراتيجية 2021-2026 لقطاع التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة والمؤسسات التابعة له.

ترأست السيدة عواطف حيار، وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة يوم الجمعة 07 يناير 2022، ابتداء من الساعة العاشرة صباحا بقاعة الاجتماعات بولاية جهة سوس – ماسة، أشغال اللقاء التشاوري الجهوي حول استراتيجية 2021-2026 لقطاع التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة والمؤسسات التابعة له.


ويروم هذا اللقاء الاطلاع على انتظارات الفاعلين على المستوى الترابي وإشراكهم في إعداد وتنفيذ برنامج عمل القطب الاجتماعي وتقاسم مجالاته في تنزيل البرنامج الحكومي، وتحقيق الالتقائية والانسجام والتكامل بين برنامج عمل القطب الاجتماعي ومخططات التنمية الترابية في المجال الاجتماعي.


كما يهدف هذا اللقاء إلى دراسة سبل تعزيز الشراكات وتعبئة الموارد والخبرات؛ وتوفير بيئة ملائمة لتحرير الطاقات وتحفيز الابتكار في المجال الاجتماعي، وبلورة جيل جديد من الخدمات الاجتماعية الدامجة وتقريبها من المواطنين بالارتكاز على الرقمنة والاستدامة.
وعرف اللقاء مشاركة السيد والي الجهة ورئيس مجلس الجهة ورؤساء المجالس الإقليمية والبرلمانيون بالجهة، والمصالح الخارجية للقطاعات الحكومية المعنية، والمنسقيات الجهوية لمؤسسة التعاون الوطني ووكالة التنمية الاجتماعية، والمؤسسات الجامعية ومراكز البحث، والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، والجمعيات، والقطاع الخاص، والخبراء والمهتمين بالمجال الاجتماعي.
وتندرج هذه المشاورات في إطار تنفيذ البرنامج الحكومي الجديد للفترة 2021 2026 الذي يعطي الأولوية للعمل من أجل تدعيم ركائز الدولة الاجتماعية، وتثمين الرأسمال البشري والإدماج الاجتماعي وفق التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.
وقد حضر عن المجلس الاقليمي لاشتوكة أيت باها النائب الأول للرئيس السيد “سعيد البهالي”، والذي تطرق في تدخله لعدة نقط أساسية من بينها:

  • مشكل تأخر المنح المقدمة من طرف مؤسسة التعاون الوطني لفائدة مؤسسات الرعاية الإجتماعية.
  • المطالبة بضرورة رفع الإعتمادات المرصودة لإقليم اشتوكة أيت باها من قبل الوزارة الوصية.
  • إعادة النظر في مشروع دعم تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة بالإقليم.

شارك هاذا المقال !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق